ACPN | UAE ACPN | UAE

800-[ACPN]2276

تأخر النمو

عملية النمو يتعلم من خلالها الطفل مهارات جديدة تتيح له التفاعل مع البيئة المحيطة به. ويكون معدل النمو سريعاً خلال مرحلة الطفولة المبكرة. ويحدث تطور في المهارات الأساسية لدى الطفل وتتيح له تعلم مزيد من المهارات الصعبة مثل السير واللعب والتحدث والتفكير. وعلى الرغم من نمو الأطفال بمعدلات مختلفة، ترتبط بعض مراحل التطور في الجلوس والتحدث والسير وغيرها بفئة عمرية محددة. قد يلحق بعض الأطفال بأقرانهم بعد مرورهم بحالة من التأخر الأوَّلي في النمو (تأخر مؤقت في النمو)، في حين أن بعض الأطفال يظهر عليهم تأخر كبير في النمو يستلزم مزيداً من التقييم (تأخر دائم في النمو).

وقد يظهر على بعض الأطفال تأخر دائم في النمو في مجال واحد أو أكثر من المجالات التالية:

  • التحدث واللغة: الفهم والتحدث واستخدام اللغة.
  • المهارات الحركية: الحركات الأساسية والمهارات الحركية الخفيفة مثل البراعة في التعامل مع الأشياء.
  • القدرة على التفكير والقدرات المعرفية: الفهم والتفكير والتعلم.
  • المهارات الاجتماعية والعاطفية: القدرة على الاحتكاك بالآخرين والتمتع بالاستقلالية.

وغالباً ما يظهر التأخر المؤقت في أطفال الولادة المبكرة، أو الأطفال الذين يعانون من مرض جسماني، أو إجهاد وتوتر في محيط الأسرة، أقاموا فترة طويلة في المستشفى. قد يكون التأخر المستمر في النمو ناتجاً عن مشكلات جسمانية أو عقلية. فإلى جانب المشكلات العصبية العضلية، تعاني الحالة من اختلالات في حاستي النظر والسمع أو اضطرابات في اللغة أو مشكلات عاطفية أو عجز في القدرة على التفكير. ويمكن التعرف على ذلك في وقتٍ مبكر أو خلال سنوات روضة الأطفال.

إذا شعرتَ أن طفلك يعاني من تأخر في النمو، فمن الضروري إجراء تقييم مبكر له لكي نتمكن من إخضاعه للعلاج الملائم له. وسيُجري الطبيب فحصاً طبياً كاملاً واختبارات معينة لمعرفة الجانب الذي يعاني فيه من تأخر النمو، ولتحديد نقاط القوة والضعف لدى الطفل. ويتم تقييم حاستي النظر والسمع لدى الطفل، ويُطلب منه إجراء بعض الفحوصات المختبرية الأساسية. وبذلك، يخضع الطفل لتقييم شامل عبر منهجية متعددة التخصصات تتضمن معالج الصحة المهنية، واختصاصي أمراض النطق والكلام، وطبيباً نفسياً، واختصاصي العلاج الطبيعي.

وبمجرد تشخيص حالة التأخر في النمو التي يعاني منها الطفل، يبدأ الطبيب في وضع خطة علاجية ملائمة لحالة الطفل. وقد يحتاج طفلك إلى علاج جوانب مختلفة، مثل النطق والكلام والمهارات الحركية والنمو العاطفي. وفي بعض الحالات، يستلزم الأمر إخضاع الطفل لتقنيات خاصة في التعليم لمساعدته على التعلم بصورة أفضل. ويوصى بأن يخضع الوالدان لبعض التدريبات لتعديل أسلوب تواصلهما مع الطفل حتى يتسنى له فهمهما بصورة أفضل، أو يتلقيان التعليمات حول كيفية توفير بيئة يشعر فيها الطفل بالثقة والأمان. تحدث إلى طبيبك إذا كنت تشعر أن طفلك لا يصل إلى مراحل النمو المناسبة، لأن التدخل المبكر يعود بنتائج أفضل على طفلك.

فريق متعدد التخصصات

احجز موعداً

For better website experience please use modern browsers like Chrome, FF or IE10+

Ok

For better web experience, please use the website in portrait mode