ACPN | UAE ACPN | UAE

800-[ACPN]2276

صعوبات التعلم وعدم القدرة على التذكر

الذاكرة هي القدرة على الاحتفاظ بالمعلومات واسترجاعها. تحتفظ الذاكرة دائماً باسمك وإقامتك وكيف تقود دراجة مثلاً، ويُطلق عليها الذاكرة الطويلة الأجل. أما الذاكرة العاملة، فتحتفظ بالمعلومات لفترة قصيرة وتدمجها بالمعلومات الجديدة التي تتلقاها. ويشمل ذلك تذكر بداية الجملة عندما تصل إلى نهايتها، أو تذكر الأرقام أثناء إجراء عملية حسابية بسيطة. غالباً ما ترتبط صعوبات التعلم بالمشكلات الموجودة في الذاكرة العاملة.

وقد تظهر المشكلات في الذاكرة العاملة وحدها أو ضمن صعوبات التعلم، التي تشمل:

  • عسر القراءة: يؤثر على عملية القراءة واللغة على مختلف المستويات
  • عسر الحساب: مشكلات مع الأرقام والعمليات الحسابية والإخبار بالوقت
  • اضطراب نقص الانتباه (ADHD): صعوبات في الانتباه والتركيز
  • عسر الكتابة: مشكلات في تكوين الحروف الهجائية
  • فقدان القدرة على الكلام: صعوبة في استخدام اللغة لفهم خطاب الآخرين، والفهم أثناء القراءة، والتعبير عن أنفسهم بالكلمات الصحيحة.

ومن السهل تحديد حالة طفلك في المدرسة على أنها صعوبات تعلم أو مشكلات في الذاكرة، إذا كان طفلك يعاني من صعوبة في القراءة أو الكتابة أو النطق أو الرياضيات. إذا اشتبه في أن طفلك يعاني من اضطراب في التعلم، فمن الضروري تقييمه. غالباً يخضع الطفل لفحوصات شاملة من الناحية الجسدية والعصبية والنفسية لتحديد الحالة الكامنة أو السبب النفسي.

وربما يحتاج الطفل إلى خدمات تعليمية خاصة لتعويض القصور الذي يعاني منه، كما يلزم التركيز على الوسائل التعليمية البديلة التي لا ترهق الذاكرة. يستخدم معالج الطفل تقنيات لتحسين الذاكرة العاملة والتركيز والانتباه لديه، وتعليمه تطوير مهارات المعايشة. ويتم التعامل مع مشاعر تدني احترام الذات لدى الطفل أو الإحباط الذي يتعرض له نتيجة لاضطراب التعلم من خلال جلسات علاجية أو أدوية موصوفة له. ومن المفيد الاستعانة بمنهج متعدد التخصصات بمساعدة اختصاصي أمراض النطق والكلام.

فريق متعدد التخصصات

احجز موعداً

For better website experience please use modern browsers like Chrome, FF or IE10+

Ok

For better web experience, please use the website in portrait mode