ACPN | UAE ACPN | UAE

800-[ACPN]2276

النفسي والعصبي

إن قسم الطب النفسي لدينا يقدم خدماته للأطفال والبالغين على حدٍ سواء.

خدمات الأطفال تشمل تقييم القياسات النفسية المتعلقة بصعوبات التعلم وكذلك تأخر النمو، بما في ذلك اختلال التركيز المرتبط بفرض الحركة، وطيف اختلالات التوحد، ومشكلات التعلم في المدرسة ومشكلات العواطف والسلوك. ونحن نتواصل مع المدارس كلما كان ذلك ضرورياً. وتشمل الخدمات العلاجية للأطفال العمل في تعاون وثيق مع الوالدين باستخدام تقنيات مصممة لتعديل السلوك، وكذلك العمل المباشر مع الأطفال بالاستعانة باللعب ومن خلال علاج السلوك الإدراكي وتحليل السلوك التطبيقي وبرامج علاج التوحد وكيفية تعليم المصابين به والاتصالات ذات الصلة. كما تتوفر مجموعات خاصة بتنمية المهارات الاجتماعية.

وخدمات البالغين تغطي طائفة واسعة من التدخلات العلاجية بدءاً من تقديم المواساة والمشورة في المشكلات الشخصية والعاطفية وحتى العلاج النفسي في حالات الاختلالات النفسية الحادة أو اختلالات الشخصية الناجمة عن مرض نفسي عضال، واضطراب المزاج الثنائي القطب، والاضطرابات الناجمة عن الوسواس القهري.

ويستقي الأطباء المعالجون العاملون في تقديم خدماتنا أساليبهم في العلاج من مجموعة من النماذج، ولكنهم يعملون في المقام الأول من خلال منظور العلاج السلوكي المعرفي. وهم يعملون مع العملاء الذين يعانون من الاكتئاب والتوتر العصبي والوساوس القهرية، وما بعد الصدمات، واختلالات الأكل والإدمان واختلالات الشخصية الناجمة عن مرض نفسي عضال، ومشكلات أخرى عديدة. كما يقدم هؤلاء الأطباء خدمة تقييم القياسات النفسية للمرضى في أعقاب إصابات المخ الصدمية، والسكتات الدماغية وغير ذلك من المشكلات العصبية إلى جانب إجراء تقييم التخلف العقلي.

إن الأطباء العاملين في تقديم المواساة والمشورة، وكذلك الاستشاريين يستمدون أساليبهم العلاجية من نماذج ملحقة تركز على الحلول، وأيضاً باستخدام بعض أساليب العلاج السلوكي المعرفي. وهم يقدمون المساعدة في حالات التوتر الناجمة عن مشكلات وحالات الاكتئاب والقلق والصدمات العصبية والنفسية والحالات المرتبطة بعلاج السمنة، والمشكلات الناجمة عن صعوبات في العمل، وحالات الحزن والحداد، ومشكلات العلاقات العاطفية، وطائفة أخرى من المتاعب النفسية.

ويعمل أعضاء من فريق الطب النفسي ضمن الفرق العاملة في علاج اختلالات الأكل والإدمان في المركز الأمريكي النفسي والعصبي. كما تتوفر إمكانية التدخلات العلاجية المتخصصة للأزواج والزوجات الراغبين في الحصول على المشورة في مسائل نفسية وزوجية.

وتتوفر خدمات إدارة الأزمات وتقديم المعلومات حسب الطلب للمؤسسات.

تقييم القياسات النفسية للبالغين

تمثل الاختبارات النفسية أداة تقييم ناجحة وموثوق بها لقياس طائفة واسعة من وظائف الإدراك والحالة المزاجية والشخصية. ويمكن الاستعانة بتلك الاختبارات في مهام مختلفة،بعضها ما يلي:

  1. لقياس مدى التقدم في العلاج.
  2. لتقييم خطورة المشكلات/ الأعراض التي يتعين العمل عليها.
  3. لتقييم العوامل التي قد تكون كامنة ولكنها تؤثر على المشكلات التي تؤرقك في الوقت الراهن.

وقياسات التقييم النفسي التي تجرى لأي من تلك الأسباب تميل إلى أن تكون مختصرة نسبياً (وإن كانت قياسات الشخصية من المحتمل أن تكون طويلة) كما أنها تُجرى لإثراء علاجك بالمعلومات. وهكذا فإنها تعتبر جزءاً من علاجك ولا تكبدك أي تكلفة إضافية. ولن يكون هناك أي تقرير مكتوب عن التقييم. وسيبحث طبيبك النفسي نتائج أي تقييم يطلب منك إجراؤه، كما سيشرح لك السبب في أن تلك التقييمات جزء ضروري من علاجك.

ومن الأسباب الأخرى لقياسات التقييم النفسي ما يلي:

  1. لتقييم أثر إصابات الرأس أو الأمراض العصبية على الوظائف الذهنية.
  2. لمعرفة ما إن كان هناك أي فقدان في الوظائف الذهنية عند تشخيص مرض ألزهايمر أو غيره من أشكال التخلف.
  3. لتقييم القدرات المعرفية المتعلقة بالمطالب المهنية (تقييم الطيران المدني).
  4. لتوفير معلومات عن مدى تأثر الوظائف الذهنية باختلالات مثل نقص التركيز المقترن بفرط الحركة، وهو ما قد يكون مطلوباً في القبول الأكاديمي في بعض الحالات (لمن هم في سن 18 سنة).

وعملية التقييم في الحالات المشار إليها أعلاه قد تكون طويلة، وتتطلب الحضور في جلستين على الأقل تستغرق كل منهما ما بين ساعتين وثلاث ساعات. وبالنسبة للمرضى غير القادرين على تحمل جلسات طويلة بسبب حالاتهم المرضية، يمكن إعداد ترتيبات لعقد جلسات تستمر لفترة قصيرة لعدد أكبر من المرات. ويُجرى التقييم وفقاً لكل حالة، كما أن الاختبارات المستخدمة تُطبق على انفراد لكل حالة لقياس الجوانب الأكثر أهمية، وذلك بعد دراسة دقيقة للتاريخ المرضي. والاختبارات التي تقيس القدرات اللفظية تُجرى باللغة الإنجليزية، ولكن تقييم المهارات غير اللفظية لا يعتمد على المهارات في اللغة الإنجليزية. وسيؤخذ في الاعتبار -عند تفسير العبارات- قدرة من يخوض الاختبار على الأداء بلغته الثانية. وإلى الآن لم تُترجم الاختبارات المستخدمة إلى اللغة العربية بمعرفة الشركات التي تنتج تلك الاختبارات، وهي مشكلة يود الأطباء النفسيون المحليون لو أنها وجدت طريقها إلى الحل.

وبعد إجراء التقييم، سيخضع أداء الاختبار للقياس والتفسير بمعرفة الأطباء النفسيين العلاجيين الذين أشرفوا على الاختبار. وسيجري هؤلاء الأطباء إعداد تقرير للمريض كي يحتفظ به، كما يقدمون له رأيهم في جلسة نهائية يتسع فيها الوقت لمناقشة أي جوانب مثيرة للقلق أو الإجابة عن أسئلة منبثقة عن التقرير.

وبسبب الطبيعة الفردية لهذه التقييمات، فإنها تختلف من حيث السعر. تبلغ التكلفة في المتوسط -على أساس 5 ساعات تقريباً من التواصل على انفراد مع طبيب نفسي معالج وكذلك إعداد تقرير شامل- 5000 درهم إماراتي.

ومن الطبيعي أن الاختبارات المستخدمة ستتضمن اختبار الوظائف الذهنية قبل الإصابة، ومقياس وكسلر للذكاء، ومقياس وكسلر للذاكرة وكذلك اختبارات مستوحاة من مقياس ديليس كابلان للوظائف الإدراكية المتقدمة، وقياس الحالة المزاجية والقلق السريري ومقياس الاكتئاب.

كذلك فإنه يمكن -عند الضرورة- إدراج اختبارات لقياس البطارية التكرارية لتقييم الحالة العصبية النفسية، وكذلك مصفوفة رافينز (مقياس ذكاء غير لفظي)، واختبار ميلون السريري المتعدد المحاور ( وهو مقياس للشخصية) واختبار تشتت الانتباه (الذي يقيس اختلالات الذكاء مثل تلك التي تلاحظ في حالات نقص التركيز المرتبط بفرط الحركة)، وغير ذلك من التقييمات الأخرى.

إن كان لديك أي استفسارات بشأن التقييمات النفسية للبالغين أو ترغب في مناقشة ما إن كان التقييم سيُجدي نفعاً معك، رجاء لا تتردد في الاتصال بنا.

يقدم المركز الأمريكي النفسي والعصبي خدمات المشورة المستندة إلى أدلة وذلك للأطفال والمراهقين والبالغين، ويتوفر العلاج للأفراد والأزواج والأسر. ويقدم المركز خدماته العلاجية في حالات الاختلالات المزاجية وفقدان الثقة بالنفس والحداد والمشكلات الزوجية والطلاق والمشكلات السلوكية لدى الأطفال، والتحديات المرتبطة بالرعاية وأداء الوالدين للدور المنوط بهما. وقريبا سيكون هناك العلاج الجماعي.

  • علاج السلوك المعرفي
  • العلاج بالقبول والالتزام
  • تدريبات الانتباه والتركيز العقلي
  • الاسترخاء الموجه تحت الإشراف.
  • الاختلالات المرتبطة بتناول الطعام.
  • الاستشارات العائلية.
  • تنمية المهارات الاجتماعية (مثلما في حالات طيف التوحد، وصعوبات الانخراط الاجتماعي).
  • تدريب الوالدين وتنمية مهاراتهم.
  • علاج الاختلالات في العلاقة بين الوالدين والطفل.

تعديلات السلوك لعلاج:

  • مشكلات الإخراج والتبول اللاإرادي.
  • صعوبات تناول الطعام.
  • الطاعة والاستجابة لأساليب العلاج في طب الأطفال.

كما يقدم المركز الأمريكي النفسي والعصبي طائفة واسعة من خدمات تقييم القياسات النفسية والطبية، ليكون بذلك واحد من أوائل عيادات الطب النفسي في الإمارات العربية المتحدة، وتشمل خدمات التقييم لدينا ما يلي :

  • التقييم النفسي والعصبي للمرضى من 16 سنة فأكثر ممن لهم تاريخ في إصابات الرأس، واختلالات نقص التركيز المرتبط بفرط الحركة، واختلالات التعلم والتخلف العقلي أو الحالات المرضية المؤثرة على المزاج أو قدرات التفكير (مثل مشكلات الانتباه والتركيز والذاكرة والكلام واللغة، والرؤية والتوافق الحركي البصري ومهارات الحركة وحل المشكلات، وتقدير الأمور والحكم الصائب عليها والعمليات الذهنية المعقدة وسرعة التفكير).
  • تقييم الأطفال للمرضي ممن هم أقل من 16 سنة والذين يعانون من مشكلات في المنزل أو المدرسة من شأنها التأثير على سلوكياتهم وقدرتهم على إنجاز المهام. ويتيح تقييم الأطفال إمكانية التشخيص والعلاج لمساعدة طفلك في الوصول إلى أقصى إمكانياته الكامنة.
  • كذلك، فإن الاختبارات النفسية تسهم في اكتشاف طائفة واسعة من احتياجات الأطفال والبالغين الذين يحتاجون إلى فحص متعمق للعلاقة بين حالتهم المزاجية وشخصياتهم وغير ذلك من العوامل التي تؤثر في وظائف حياتهم اليومية.
احجز موعداً

For better website experience please use modern browsers like Chrome, FF or IE10+

Ok

For better web experience, please use the website in portrait mode