ACPN | UAE ACPN | UAE

800-[ACPN]2276

النهام العصبي

ما هو النهام العصبي؟ النهام العصبي هو اضطراب خطير من اضطرابات الأكل يحتمل أن يهدد الحياة ويتسم بحلقة من الشراهة في تناول الطعام واتباع سلوكيات تعويضية للتخلص من السعرات الحرارية الكبيرة مثل إجبار النفس على التقيؤ وتعاطي ملين أو مدرات البول أو الإفراط في ممارسة التمارين الرياضية المخصصة لتعويض تأثيرات الإفراط في تناول الطعام. فمن الأهمية بمكان إدراك أن اتباع تلك الأساليب بالغ الخطورة وأنها غير فعالة تمامًا في التخلص من السعرات الحرارية ومع مرور الوقت تساعد على زيادة الوزن.

ما هي الأعراض؟

  • تناول قدر كبير من الطعام بشكل متكرر يعقبه سلوكيات للحد من زيادة الوزن مثل إجبار النفس على التقيؤ.
  • الشعور بفقدان السيطرة أثناء نوبات الأكل بشراهة.
  • تطهير المعدة بعد الإفراط في تناول الطعام بإجبار النفس على التقيؤ وتعاطي ملين أو حبوب الحمية الغذائية و/أو مدرات البول أو الإفراط في ممارسة التمارين الرياضية أو الصيام.
  • اتباع نظم غذائية متكررة أو عادات مقيدة في تناول طعام.
  • مخاوف كبيرة من زيادة الوزن وشكل الجسم.
  • تقدير الذات الذي يتعلق بشكل كبير بصورة الجسم.

كلما جرى اكتشاف الإصابة بالنهام العصبي مبكرًا، زادت فرص الشفاء. ومن ثم، من الأهمية معرفة بعض الإشارات التحذيرية الخاصة بالنهام العصبي.

الآثار الصحية للنهام العصبي

يمكن أن يكون النهام العصبي بالغ الضرر بالجسم. كما أن تكرار حلقة الأكل بشراهة والتطهير يمكن أن يؤدي إلى تمزق الجهاز العظمي تمامًا ويمكن أن تسفر سلوكيات التطهير عن اختلال بالشحنات الكهربائية والعناصر الكيميائية بالجسم مما يؤثر على القلب ووظائف الأجهزة الرئيسية الأخرى.

وتشمل بعض الآثار الصحية ما يلي:

  • اختلال الشحنات الكهربائية التي يمكن أن تؤدي إلى عدم انتظام ضربات القلب وربما توقف القلب والوفاة. ويحدث اختلال الشحنات الكهربائية نظرًا للجفاف وفقدان الجسم للبوتاسيوم والصوديوم كنتيجة لسلوكيات التطهير.
  • التهاب وتمزق محتمل للمريء بسبب تكرار التقيؤ.
  • تسوس الاسنان وتغير لونها بسبب الأحماض التي تفرزها المعدة أثناء التفيؤ المتكرر.
  • عدم انتظام حركات الامعاء بشكل مزمن والإِمْساك كنتيجة تناول مدرات البول.
  • تمزق المعدة غير شائع لكن يحتمل أن يكون من الآثار الجانبية للإفراط في تناول الطعام.

من هم المصابون بالمرض؟

  • يبلغ معدل انتشار النهام العصبي نحو 2% في الإناث و 0.5% في الذكور
  • ونحو 80% من المصابين بالنهام العصبي من الإناث.
  • عادةً ما يظهر الأشخاص الذين يعانون من النهام العصبي في وزن الجسم المتوسط: ليس بسبب السلوكيات التعويضية التي يلجأون إليها (إجبار النفس على التقيؤ،..) لكن بسبب القيود الشديدة على الطعام بين نوبات الشره في الأكل
  • ويدرك الكثير من الأشخاص الذين يعانون من النهام العصبي أن سلوكياتهم غير عادية وربما تضر بصحتهم.
  • ويقترن النهام العصبي كثيرًا بأعراض الإكتئاب والتغييرات في التكيف الاجتماعي.
  • خطر الوفاة بسبب الانتحار أو المضاعفات الطبية والتي تتزايد بشكل ملحوظ بسبب اضطرابات الأكل.

ما هي أسبابه؟

لا توجد أسباب للنهام العصبي، ومع ذلك، فإن العوامل البيولوجية والنفسية والإجتماعية والثقافية تساهم في تطور هذه الحالة:

العوامل الجينية: ينطوي أكثر من 50 بالمائة من مخاطر حدوث اضطراب أكل على العوامل الجينية ما يبرز وجود عنصر عائلي قوي وراء الإصابة بتلك الأمراض.

الميول الشخصية: وجد أن مجموعة مميزة من سمات الشخصية شائعة بين المعرضين لخطر كبير للإصابة بالنهام العصبي. فالسمات التالية تميل إلى تحديد خصائص هؤلاء الذين يعانون من النهام العصبي واضطرابات الأكل الأخرى.

  • الاندفاعية
  • التوجيه الذاتي المنخفض
  • تجنب الضرر والإحراج بشكل كبير
  • صعوبة رؤية "الصورة الكبيرة"
  • الصرامة

وهناك ارتباط ثقافي بصورة الجسم: فالثقافات الأكبر تتمحور حول اتباع حمية غذائية وأن الأكل بشراهة والسمنة عامل اجتماعي وثقافي بارز يؤثر على تطور اضطراب الأكل القهري.

كيفية علاجه؟

في المركز الأمريكي النفسي والعصبي، يقدم فريقنا المدرب متعدد التخصصات طرق علاج مستندة على العلاج المعرفي السلوكي المعزز . كما أن العلاج المعرفي السلوكي المعزز هو نوع من العلاج المعرفي السلوكي الذي تم استحداثه من قبل البروفيسور كريستوفر فيربيرن (من جامعة أكسفورد) والمصمم خصيصًا لعلاج اضطرابات الأكل

ومن خلال اتباع طرق العلاج المناسبة، يمكن تحقيق الشفاء الكامل والدائم. ويتميز المركز الأمريكي النفسي والعصبي بأنه البرنامج الوحيد في الإمارات العربية المتحدة المخصص لعلاج اضطرابات الأكل مثل النهام العصبي.

فريق متعدد التخصصات

احجز موعداً

For better website experience please use modern browsers like Chrome, FF or IE10+

Ok

For better web experience, please use the website in portrait mode